كثير عزة لاصحاب الدوق الرفيع

اذهب الى الأسفل

كثير عزة لاصحاب الدوق الرفيع

مُساهمة  intifada_hata_alastklal في الأحد يونيو 08, 2008 9:12 pm

خليليَّ هذا ربـعُ عُـزَّة َ فاعقـلا

قلوصيكُما ثمّ ابكيا حيـثُ حلَّـتِ

ومُسّا تراباً كَانَ قَدْ مَـسَّ جِلدهـا

وبِيتاً وَظِلاَّ حَيْثُ باتـتْ وظلّـتِ

ولا تيأسا أنْ يَمْحُـوَ الله عنكُمـا

ذنوباً إذا صَلَّيْتما حَيْـثُ صَلّـتِ

وما كنتُ أدري قبلَ عَزَّة َ ما البُكا

ولا مُوجِعَاتِ القَلبِ حتَّى تَوَلَّـتِ

وما أنصفتْ أمّا النسـاءَ فبغضَّـتْ

إلينـا وأمّـا بالنـوالِ فضـنَّـتِ

فَقَدْ حَلَفَتْ جَهْداً بما نحـرَتْ لـه

قريشٌ غـداة َ المأزميـنِ وصلّـتِ

أُناديكَ ما حجَّ الحجيـجُ وكبَّـرتْ

بفيفـا غـزال رُفقـة ٌ وأهلَّـتِ

وما كبَّرتْ من فوقِ رُكبة َ رُفقـة

ومِنْ ذي غَزَالٍ أشعرَتْ واسْتَهَلَّـتِ

وكانت لقطع الحبل بينـي وبينهـا

كناذرة ٍ نـذراً وفـتْ فأحلّـت

فقلتُ لها : يا عـزُّ كـلُّ مصيبـة ٍ

إذا وُطِّنت يوماً لها النّفـسُ ذلّـتِ

ولم يلقَ إنسانٌ من الحـبِّ ميعـة
ً
تَعُـمُّ ولا عَمـيـاءَ إلاّ تجـلّـتِ

كأَنّي أُنادي صَخْرَة ً حِينَ أَعْرَضَتْ

من الصُمِّ لو تمشي بها العصمُ زلَّتِ

أباحت حمى لم يرعه النـاس قبلهـا

وحلَّتْ تلاعاً لم تكنْ قبـلُ حُلَّـتِ

فلَيْتَ قَلُوصي عِنْدَ عَـزَّة َ قُيّـدَتْ

بحبلٍ ضَعيفٍ غُـرَّ منهـا فضَلّـتِ

وَغُدِرَ في الحَـيِّ المُقِيميـنَ رَحْلُهـا

وَكَانَ لَها بـاغٍ سِـوَايَ فبلّـتِ

وَكُنْتُ كَذِي رِجْلَيْنِ رِجلٍ صحيحة ٍ

وَرِجْلٍ رَمى فيها الزَّمـانُ فشَلَّـتِ

وَكُنْتُ كَذَاتِ الظَّلعِ لمّا تَحَامَلَـتْ

على ظَلْعها بَعْدَ العثَـارِ اسْتقلَّـتِ

أُريـدُ الثَّـوَاءَ عِنْدَهـا وأظُنّهـا

إذا ما أطلنا عندَها المُكـثَ ملَّـتِ

يُكلّفُها الخنزِيرُ شَتْمِـي وَمَـا بِهَـا

هواني ولكنْ للمليـكِ استزَلّـتِ

هنيئـاً مريئـاً غيـرَ داءٍ مخامـرٍ

لعزَّة َ من أعراضنا مـا استحلَّـتِ

وَواللهِ مـا قاربـتُ إلاّ تباعـدتْ

بصَـرمٍ ولا أكثـرتُ إلاّ أقلَّـتِ

ولي زَفراتٌ لـو يدُمْـنَ قَتَلْنَنِـي

توالي التي تأتي المُنـى قَـدْ تَوَلَّـتِ

وكنّا سلكنا في صعودٍ من الهـوى

فلمّـا توافينـا ثبـتُّ وزلَّــتِ

وكنّا عقدنا عقدة الوصـلِ بيننـا

فلمّا تواثقنـا شـددتُ وحلَّـتِ

فإن تكنِ العتبى فأهـلاً ومرحبـاً

وحُقَّتْ لها العتبـى لدينـا وقلَّـتِ

وإن تكنِ الأُخْـرَى فـإنَّ وَرَاءَنـا

بِلاداً إذا كَلَّفْتُها العِيـسَ كَلَّـتِ

خليلـيَّ إنَّ الحاجبيّـة ََ طلَّحـتْ

قلوصيكُما وناقتـي قـد أكلَّـتِ

فَلاَ يَبْعُدَنْ وَصلٌ لِعَـزَّة أَصْبَحَـتْ

بعاقبـة ٍ أسبابـهُ قـد تـولَّـتِ

أَسِيئي بِنا أَو أحْسِنـي لا مَلُومَـة
ً
لدينـا ولا مَقْلِيّـة ً إنْ تَقَـلَّـتِ

ولكنْ أنيلي واذكري مـن مـودّة
ٍ
لنا خُلَّة ً كانتْ لديكـمْ فضلَّـتِ

وإنّي وإنْ صَدَّتْ لمُثـنٍ وَصَـادِقٌ

عليها بمـا كانـتْ إلينـا أزلَّـتِ

فما أنا بالدّاعـي لعـزَّة َ بالـرَّدى

ولا شامتٍ إن نَعْلُ عَـزَّة َ زلَّـتِ

فلا يَحْسَبِ الواشُونَ أنَّ صَبَابتـي

بعـزّة كانـتْ غمـرة ً فتجلَّـتِ

فأصبحتُ قدْ أبللتُ مِنْ دنفٍ بهـا

كما أُدنفتْ هيمـاءُ ثـمَّ اسْتَبَلَّـتِ

فـواللهِ ثـم اللهِ لا حـلَّ بعدَهـا

ولا قبلَها من خُلَّة ٍ حيـث حلَّـتِ

وما مرَّ مِن يـومٍ علـيَّ كيومِهـا

وإن عَظُمَتْ أيامُ أُخـرى وَجَلَّـتِ

وحلَّتْ بأعلى شاهقٍ مـن فـؤادِهِ

فلا القلبُ يسلاها ولا النّفسُ ملَّتِ

فَوَا عَجَباً للقلبِ كَيْـفَ اعتِرَافُـهُ

وَلِلنّفْسِ لمّـا وُطنِّـت فاطْمَأنَّـتِ

وإنـي وَتَهيامـي بِعَـزَّة بعْـدمـا

intifada_hata_alastklal

المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 03/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى